إلغاء الدولار الجمركي .. محاولات مصرية للهرب من شبح الانهيار الاقتصادي
Sep 5, 2019 @ 10:24

في خطوة هى الأولى من نوعها، اتخذت وزارة المالية قرارًا بإلغاء التعامل بسعر الدولار الجمركي لكي يصبح التعامل على جمارك السلع المستوردة وفقا لسعر صرف الدولار في البنك المركزي بعد أن قام المركزي منذ حوالي عامين بتحرير سعر صرف الدولار الأمريكي داخل جمهورية مصر العربية (تعويم الدولار الأمريكي) وتحرير سعر الصرف، أي أنه قرار متروك لقوى العرض والطلب عليه، وبعد هذا التعويم استقرّ سعر صرف الدولار الأمريكي مقاربًا لسعر الدولار الجمركي داخل السوق والبنك المركزي المصري.

 

ماذا يعني الدولار الجمركي؟

والمقصود بالدولار الجمركي هو المبلغ الذي يدفعه المستورد بالعملة المحلية مساويا لقيمة الرسوم الدولارية المفروضة عليه من اجل الإفراج عن البضائع المحتجزة في الجمارك، ويتم تحديد سعر-الدولار أمام الجنيه- بطريقة شهرية عن طريق وزارة المالية، ويستخدم في تحديد قيمة السلع الواردة من الخارج والرسوم الجمركية الخاصة بها.

 

الدافع وراء استخدام الدولار الجمركي في مصر

تم استخدام الدولار الجمركي من أجل السيطرة على أسعار السلع الغير مستقرة بسبب تغيّر أسعار صرف الدولار باستمرار بعد تعويم الجنيه، وتضخم الشكاوى الواردة من أصحاب الاستثمارات التجارية والصناعية من صعوبة تسعير منتجاتهم في ظل عدم استقرار سعر الصرف، ولهذا اتجهت وزارة المالية والبنك المركزي لتطبيق الدولار الجمركي وتحديد سعره بشكل شهري، وأيضا من أجل تحقيق استقرار في السوق المصري.

الجنيه المصري

الجنيه المصري

وقررت وزارة المالية تثبيت سعره عند مستوى 16 جنيها في بداية شهر أكتوبر عام 2017م واستمر استخدام هذا السعر لمدة 14 شهرا.

وقد أعلنت وزارة المالية في بداية شهر ديسمبر عام 2018م تحرير سعر صرف الدولار الجمركي على السلع الغير أساسية، واستمر تطبيقه على السلع الأساسية فقط عند سعر 16 جنيها وظل استخدام هذا النظام حتى تم إلغاء التعامل بالدولار الجمركي.

وكان يتم إعلان سعر الدولار الجمركي في نهاية كل شهر من قبل وزارة المالية، ليتم العمل بهذا السعر في الشهر المقبل للسلع الأساسية فقط، وكان يتم تحديدها وفقا لسعر الصرف لدى البنك المركزي في نهاية كل شهر للسلع غير الأساسية.

 

العلاقة بين الدولار الجمركي والدولار البنكي

هذا وقد كان سعر الدولار الجمركي ثابت عندما كان سعر الصرف محدد من قبل البنك المركزي في فترة ما قبل تعويم الجنيه المصري، ويؤثر الدولار الجمركي في أسعار جميع السلع المستوردة من الخارج سواء كانت تامة الصنع أو التي تدخل في الصناعات مثل الخامات المستوردة، والدولار الجمركي يتم تحديد سعره بشكل شهري عن طريق وزارة المالية، وكان سعره متغير باستمرار ولكن سعره مرتبط بسعر الدولار البنكي ويقدر ب 90% من سعر الدولار البنكي، واستمر سعره ثابت عند 16 جنيهًا لجميع السلع لمدة 14 شهر، وكان يتم تطبيقه على جميع السلع الواردة من الخارج، ولكن أصبح استخدامه يقتصر على السلع الأساسية فقط لمدة 9 أشهر بسعر16 جنيهًا، حتى تم إلغاء الدولار الجمركي في يوم 1/9/2019.

 

تأثير قرار إلغاء “الدولار الجمركي”

ومن المقرر أن يكون لقرار إلغاء الدولار الأمريكي أثر ملموس على حركة الصرف الحرة لدى البنك المركزي، حيث سيتم استخدام أسعار الصرف الحرة لدي البنك المركزي ويتم تغيرها بشكل يومي من أجل تحديد قيمة السلع المستوردة بشكل عام سواء كانت سلع أساسية أو كمالية من الناحية الجمركية، والرسوم المخصصة عليها.

 

أسباب إلغاء العمل بالدولار الجمركي

تم إلغاء العمل بالدولار الجمركي بسبب انتهاء الظروف الاستثنائية التي جعلت الحكومة تعمل بالدولار الجمركي، وقررت وزارة المالية إيقاف استخدام الدولار الجمركي يوم 1/9/2019 لتطبيق قانون الجمارك والرجوع إلى الأصل المقرر في القانون، وكان قرار تثبيت سعر الدولار الجمركي في الفترة السابقة استثناء من أجل تحقيق الاستقرار في أسعار السلع في السوق المصري من بعد تحرير سعر صرف الجنية المصري، وتغير أسعار العملات الأجنبية وخاصة الدولار الأمريكي.

 

تأثير إلغاء الدولار الجمركي على أسعار السلع والتضخم

كذلك من المتوقع أن يكون تأثير الدولار الجمركي على أسعار بعض السلع ومستلزمات الإنتاج والخامات تأثيرها محدود ومن المستبعد أن يكون هذا التأثير ملحوظًا وذلك بسبب استقرار أسعار الصرف في الفترة الحالية وتقاربها مع سعر الدولار الجمركي، وبالتالي فعند حدوث زيادة ستكون في الحدود الطبيعية للتغير الشهري.

إلغاء الدولار الجمركي جاء بعد اقتراب سعره من سعر الدولار الأمريكي في البنك المركزي وجعل التعامل بناء على العرض والطلب، ولن يكون له أثر ملحوظ على معدلات التضخم لان معظم السلع الأساسية التي يتم استخدام أسعارها في حساب التضخم لا يتم استيرادها من الخارج والسلع التي يتم استيرادها من الخارج مثل الأرز والسكر والزيت والقمح وغيرها هي في الأصل سلع معفاة من الجمارك.

 

تنبؤات بمعدلات التضخم بعد إلغاء الدولار الجمركي في مصر

كما يتنبأ الاقتصاديون بعدم ارتفاع الأسعار نتيجة تحرير سعر صرف الدولار الجمركي ويأتي هذا التنبؤ لعدة أسباب: منها أن تحرير سعر الصرف وجعله بناء على العرض والطلب دون النظر في سعره لمدة ثلاثة أشهر، أتى بعدما اقترب سعر الدولار في البنك المركزي من سعر الدولار الجمركي.

ومن الصعب ارتفاع الأسعار نتيجة تحرير الدولار الجمركي أو زيادة التضخم، لأنه تم اتخاذ تلك القرارات للسيطرة على سعر الدولار الأمريكي، وأن توفر الدولار الأمريكي سيسهم في تقليل ارتفاع الأسعار مع معرفة أنه على مصر سداد التزامات مالية في العامين المقبلين.

التضخم في مصر

التضخم في مصر

بما أن الحكومة قد وضعت الميزانية العامة للدولة على سعر أساس سعر صرف للدولار الأمريكي أكبر من 17.5 ج، وحيث انه يتم التعامل به في البنوك بسعر 16.5 جنيه للشراء و 16.6 جنيه للبيع، كما أن التقارير الدولية تشير إلى أنه من المتوقع استمرار تحسن سعر الصرف في الفترة المقبلة.

ومع وجود حملات توعية للمواطنين للحد من استخدام الدولار مثل حملة مقاطعة شراء السيارات “خليها تصدي” التي تقلل من المطلوب من الدولار مما يزيد المعروض منه، مما يزيد من انخفاض سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري.

ومن المتوقع في الفترة القادمة حدوث المزيد من الانضباط في الأسعار من حيث مبدأ زيادة المعروض من السلع حيث أن المساهم الأكبر في حدوث ظاهرة التضخم وارتفاع الأسعار هي السلع الأساسية المستهلكة بشكل يومي كبير مثل الخضروات والفاكهة.

 

قرار إلغاء الدولار الجمركي وسعر الصرف

وإن دل على شيء قرار إلغاء الدولار الجمركي، فهو يدل على أن سعر الصرف في طريقه نحو الاستقرار والانتعاش، ولن يحدث به تغيرات ذات طابع تراجعي في الفترة القادمة، وإذا حدثت بعض التغيرات فستكون تغيرات بالإيجاب.

وكان البنك المركزي قد أعلن عن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في مصر إلى نحو 44.9 مليار دولار نهاية يوليو 2019، مقارنة بنحو 44.35 مليار دولار في نهاية يونيو 2019، وبزيادة تقدر بنحو 560 مليون دولار في قرابة الشهر.

 

مصلحة الجمارك والدولار الجمركي

وبعد إلغاء الدولار الجمركي أصبح التعامل مع مصلحة الجمارك بسعر صرف العملات الأجنبية في البنك المركزي، وتقوم مصلحة الجمارك بنشر أسعار تلك العملات مقابل الجنيه المصري بشكل يومي ليتم التعامل بها على كل السلع سواء كانت أساسية أو غير أساسية، وأوضحت في بيان خاص بها أسعار بعض العملات بالنسبة للجنيه المصري :

نبدأها بالدولار الأمريكي أصبح ب 16.6230 جنيه مصري

أما اليورو فقد حقق سعر 18.2737 جنيه مصري

والجنية الإسترليني أصبح عند 20.2136 جنيه مصري

وسجل الدولار الكندي سعر 12.4891 جنيه مصري

فيما سجل الكرون الدنماركي سعر 2.4505 جنيه مصري

والكرون النرويجي سعر 1.8233 جنيه مصري

والكرون السويدي سعر 1.6932 جنيه مصري

وقد حقق الفرنك السويسري سعر غير مسبق 16.7926 جنيه مصري

ولكل مائة ين ياباني يعادل 15.6393 جنيه مصري

 

تأثير إلغاء الدولار الجمركي على أسعار السيارات

كما أنه لن تتأثر أسعار السيارات المستوردة من الخارج بسبب إلغاء الدولار الجمركي، لان السيارات لم تكن من ضمن قائمة السلع الأساسية المستوردة من الخارج التي كان يتم تطبيق الدولار الجمركي عليها، وكان يتم تحديد سعر الدولار الجمركي بهدف السيطرة على معدلات التضخم وتغير أسعار السلع الإستراتيجية والأساسية.

أما بالنسبة للسيارات التي يتم تجميعها في مصر قد تتأثر بتحرير الدولار الجمركي لان الخامات والمكونات التي يتم استيرادها واستخدامها في تصنيع السيارات محليا كانت في قائمة السلع الخاضعة الدولار الجمركي والتي أصدرتها وزارة المالية ويتم محاسبتها بالدولار الجمركي، التغير في الأسعار سيكون طفيف في حدود 1% لان سعر الدولار الجمركي كان قريب من سعر الدولار لدى البنك المركزي.

 

تأثير تحرير سعر الصرف على أسعار الذهب

انخفضت أسعار الذهب العالمية بعد تحرير سعر صرف الدولار الجمركي، لكن مخاوف التباطؤ الاقتصادي العالمي جراء تصاعد الحرب التجارية الأمريكية الصينية أبقت الأسعار قرب أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

وإن أسعار الذهب انخفضت في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1528 دولارا للأونصة (للأوقية) بحلول الساعة 07:18 بتوقيت غرينتش، لكنه يظل غير بعيد عن أعلى مستوى منذ أبريل 2013 الذي سجله الأسبوع الماضي عند 1554.56 دولار.

فيما صعد الذهب في العقود الأمريكية المؤجلة 0.4% إلى 1535.9 دولار للأوقية، وصعد مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل بعض من العملات الرئيسية، 0.4% لأعلى مستوى فيما يزيد عن عامين.

 

تأثير إلغاء الدولار الجمركي على أسعار السلع التموينية

قرار تحرير سعر الدولار الجمركي سيكون له تأثير كبير على إجمالي فاتورة استيراد السلع التموينية حيث ان السلع التموينية كانت في قائمة السلع التي يطبق عليها سعر الدولار الجمركي ومن هذه السلع التموينية: القمح المستورد، الزيوت، الدواجن واللحوم المستوردة من السودان والبرازيل.

وسيكون التأثير في عمليات الاستيراد حيث من المتوقع تخفيض الاستيراد، أو استمرار الاستيراد بنفس الكمية مع توفير السيولة اللازمة من وزارة المالية، وسيتم تطبيق أسعار العملات الحرة على كافة أنواع السلع المستوردة سواء كانت إستراتيجية أو لا، ومن هذه السلع الأساسية اللحوم، الدواجن، الأسماك، الزيوت، القمح، الزبدة، الفول، العدس.

 

آلية تحديد سعر صرف الدولار 

وأكد بيان الوزارة، أن أيام العطلات والإجازات الرسمية سيتم التعامل خلالها وفقًا لسعر الإغلاق المعلن من البنك المركزي للعملات الأجنبية في آخر يوم عمل سابق على تاريخ تسجيل البيان الجمركي، مشيرة إلى أن قرار إلغاء التعامل بالدولار الجمركي يمنع ارتفاع أسعار السلع الأساسية، ويؤكد استمرار الدولة في دعم وحماية متوسطي ومحدودي الدخل، والحرص على الحفاظ على ثبات متوسط أسعار السلع الأساسية والإستراتيجية.

 

كيف علق إعلاميو مصر على قرار تحرير سعر صرف الدولار الجمركي؟

وفي برنامج الحكاية الذي يقدمه الإعلامي المعروف عمرو أديب على قناة إم بي سي مصر مساء الاثنين الماضي، حيث قال إن الدولار الجمركي لم يؤثر في الماضي عندما تم تحرير سعر صرف الدولار الأمريكي (تعويم الدولار الأمريكي) على السلع والخدمات، وأضاف انه لن يؤثر هذه المرة أيضا في أسعار السلع مع الفارق بين الدولار الجمركي والدولار الأمريكي مضيفا “متدوش ودانكم للناس برة”.

مؤكدا على أن القطاع الخاص هو العمود الفقري للاقتصاد، ولابد من دعمه فهو يوفر أكبر قدر من فرص العمل، ومن جانبه قد بدأت مصر يوم الأحد الماضي أو أيام التعامل بدون الدولار الجمركي والعودة لسعر الصرف الذي يحدده البنك المركزي عند تقدير الرسوم الجمركية على السلع التي تقوم مصر باستيرادها بكافة أنواعها، وكان يتم تحديد الدولار الجمركي شهريا من يناير عام 2017م بعد تحرير سعر صرف الدولار الأمريكي (تعويم الجنيه المصري) في نوفمبر عام 2016م.

اقتصاد مصر

اقتصاد مصر

كما ذكر أن مصر من الدول القليلة في العالم التي يوجد عندها سعرين لمعظم السلع والمنتجات مفرقًا بين السلع الأساسية التي تعامل بالدولار الجمركي والسلع غير الأساسية التي تعامل بالسعر الحر للدولار الأمريكي، وأكد أن هذا الموضوع قد انتهى بشكل لا رجعت فيه في جميع دول العالم حيث أن دول العالم تستطيع أن توازن في الأسواق بأسعار واحدة ثابتة وتكون أسعار السلع والمنتجات منطقية وغير مختلقة.

كما علق الإعلامي أحمد موسى في برنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد مساء الاثنين الماضي موضحا تأثير تحرير سعر صرف الدولار الجمركي أنه لن يؤثر في سعر السلع الأساسية مثل السلع التموينية مثل الزيت والسكر، كما أنه يوجد لدينا مخزون من هذه السلع يكفي لمدة ستة أشهر، ويؤكد أن الدعم والبطاقات التموينية لن تتأثر بتحرير سعر صرف الدولار الجمركي وأوضح أن “الأكل والشرب خليه على جنب مؤمن تمامًا متبقاش قلقان منه بزيادة أسعاره” وأكد أن السيارات المستوردة من الدول غير الأوروبية لن تتأثر تمامًا بما في ذلك الأجهزة الكهربائية و أجهزة التليفونات المحمولة، وأضاف أن وزارة المالية أوضحت سبب فرض قرار تحرير سعر صرف الدولار الجمركي لأن الأوضاع الاقتصادية والسياسية أصبحت مستقرة و سعر الصرف استقر أيضًا، وختم حديثه عن اتجاهات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي في إبرام اتفاقيات ومصالح مع باقي دول العالم، بالإضافة إلى أنه يعزز من علاقات جمهورية مصر العربية مع هذه الدول من أجل زيادة الاستثمار.

خلاصة القول أنه رغم كل هذه القرارات إلا أن الدولار الجمركي لن يؤثر على مستوى أسعار السلع والخدمات و السيارات بالتحديد لأن الإشاعات التي يروج لها الآن بأن أسعار السيارات الغير أوروبية سوف يتغير سعرها ليس لها أساس من الصحة وقد تحرر سعر الدولار الجمركي نتيجة وصول سعر الدولار المصرفي نفس مستوى السعر لذلك قامت مصلحة الجمارك بتحرير سعر صرف الدولار الجمركي.

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *