إنجلترا تثبت الفائدة .. ولاجارد تقول بأن الاقتصاد العالمي هش
Sep 25, 2019 @ 20:12

من خلال هذا التقرير نستعرض أهم و أبرز الأحداث العالمية الأخيرة خلال أسبوع بناءً على بعض المعلومات والبيانات الرسمية فيما يلي من العناصر الرئيسية.

 بنك إنجلترا يصوت بالإجماع على تثبيت الفائدة

قرر بنك إنجلترا تثبيت معدلات الفائدة دون أى تغيير يذكر، في ظل تصاعد وتيرة عدم اليقين بخصوص إنسحاب المملكة المتحدة البريطانية من الإتحاد الأوروبي، قبل أقل من 45 يوماً على الموعد المحدد للبريكست، حيث صوت جميع اعضاء لجنة السياسات النقدية ببنك إنجلترا بقيادة “مارك كارني”على القرار الخاص بتثبيت معدل الفائدة عند مستوى 0.75%، وذلك خلال الإجتماع الذي انعقد يوم الخميس الماضي.

أوضح البنك أن الاستجابة المناسبة للسياسات النقدية سوف تعتمد على توازن أثار البريكست على الطلب والعرض وسعر صرف الجنيه إلاسترليني، كما أشار بنك إنجلترا إلى أن التضخم قد يصبح أضعف من المتوقع في ظل استمرار حالة عدم اليقين المحيطة بالبريكست، موضحاً أن الأحداث السياسية يمكن أن تؤدي إلى فترة أخرى من عدم اليقين الراسخ، فكلما طال أمد عدم اليقين، من المرجح أن يظل الطلب أقل من المتوقع وسوف تقل الضغوطات التضخمية المولدة محلياً، حيث تتزايد حالة عدم اليقين بخصوص البريكست، مع تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بأن المملكة المتحدة ستغادر الإتحاد الأوروبي سواءً من خلال التوصل لإتفاق أو دون إتفاق في الموعد النهائي و المحدد له 31 من أكتوبر المقبل وذلك على الرغم من أن البرلمان قد أقر تشريع لفرض تأجيل البريكست في حالة عدم التوصل لإتفاق، كما يتوقع البنك حالياً نمو الإقتصاد البريطاني بنسبة تقدر بنحو 0.2% خلال الربع الثالث، بتراجع عن توقعاته السابقة في أغسطس والتي بلغت نسبتها نحو 0.3%.

ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأمريكية بأقل من المتوقع

كشفت البيانات الصادرة عن وزارة العمل الأمريكية عن ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأسبوعية بأقل من المتوقع، حيث ظلت الطلبات عند مستويات منخفضة تاريخياً، في إشارة إلى قوة سوق العمل الذي سيواصل دعم الاقتصاد بشكل معتدل، كما ارتفعت طلبات إعانة البطالة بمقدار ألفي طلب إلى 208 ألف خلال الأسبوع المنتهي في 14 من شهر سبتمبر الجاري، مقابل توقعات بتسجيل 210 ألف طلب إلى جانب تراجع متوسط الطلبات خلال 4 أسابيع- وهو المقياس الأقل تذبذباً عن القراءة الأسبوعية- إلى 212.250 ألف طلب، بالإضافة إلى إنخفاض عدد المستفيدين من إعانة البطالة المستمرة في الولايات المتحدة الأمريكية بمقدار 13 ألف شخص لتصل إلى نحو 1.661 مليون خلال الأسبوع المنتهي في السابع من سبتمبر الجاري.

لاغارد”: النمو الاقتصادي العالمي “هش ومهدد

أعلنت مديرة صندوق النقد الدولي المنتهية ولايتها كريستين لاغارد يوم الخميس الماضي من خلال مقابلة حصرية مع وكالة فرانس برس في العاصمة واشنطن بأن النمو العالمي”هش” و”مهدد” بشكل خاص بسبب النزاعات التجارية، كما حضت لاغارد التي سترأس البنك المركزي الأوروبي بدءاً من شهر نوفمبر المقبل، قادة الدول على الحوار لمحاولة حل أوجه عدم اليقين التي تحيط بالعالم وذلك في إشارة منها إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين والتي بدورها ستؤثر على التبادلات التجارية على مستوى العالم بأكمله، وكذلك إلى البريكست الذي سيجعل مستقبل أوروبا قاتماً.

أضافت لاغارد أيضاً بأن سواء كان الأمر متعلقاً بالعلاقات التجارية، البريكست، أو بالتهديدات التكنولوجية، فهذه مشاكل من صنع الإنسان ويمكن للإنسان أن يحلها، هذا إلى جانب أن صندوق النقد الدولي كان قد خفض نهاية يوليو الماضي توقعاته للنمو العالمي إلى نسبة 3.2%، وحذر منذذلك من أن التوترات التجارية قد تتسبب في زيادة تباطؤ النشاط. رداً على سؤال عما إذا كان بمقدورها أن تبذل مزيداً من الجهد لإقناع الزعماء عندما تترأس البنك المركزي الأوروبي في نوفمبر المقبل، أجابت لاغارد بأنها ستبقى بكل تأكيد مصممة على التأكد من التركيز على خلق فرص عمل إلى جانب الإنتاجية والإستقرار.

ارتفاع مبيعات المنازل القائمة في الولايات المتحدة لأعلى مستوى في17 شهراً

ارتفعت مبيعات المنازل في الولايات المتحدة على عكس ما كان متوقعاً لتصل إلى أعلى مستوى خلال 17 شهراً في أغسطس الماضي لتسجل مكاسب للشهر الثاني على التوالي، حيث ذكرت الرابطة الأمريكية للوسطاء العقاريين بأن مبيعات المنازل القائمة قد زادت بنسبة بلغت نحو 1.3% على أساس سنوي معدل موسمي لتصل إلى 5.49 مليون وحدة خلال الشهر الماضي، مقارنة بنحو 5.42 مليون وحدة خلال يوليو الماضي، ومقابل توقعات بتسجيلها نحو 5.39 مليون وحدة، حيث ساهم إنخفاض معدلات الرهن العقاري طيلة فترة فصل الصيف في زيادة المبيعات العقارية، كما خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أكثر من 10 سنوات خلال يوليو الماضي، إضافة إلى خفض تكاليف الاقتراض مرة أخرى يوم الأربعاء الماضي، كما ارتفع متوسط سعر المنزل القائم في أمريكا بنسبة بلغت نحو 4.7% إلى نحو 278.2 ألف دولار خلال شهر أغسطس بالمقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي.

ارتفاع مخزونات الغاز الطبيعي الأمريكية لمعدل 84 مليار قدم مكعب

كشفت بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ارتفاع مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الأمريكية لتصل إلى مستوى 84 مليار قدم مكعب خلال الأسبوع المنتهي في 13 سبتمبر الجاري، مقابل توقعات بارتفاع قدره نحو 75 مليار قدم مكعب، كما بلغت قيمة إجمالي مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة نحو 3.103 تريليون قدم مكعب وذلك بارتفاع بلغ مقداره نحو 393 مليار قدم مكعب خلال نفس الفترة من عام 2018.

“برشلونة” سيصبح أول فريق رياضي على مستوى العالم بأكمله تتجاوز إيراداته مليار يورو هذا الموسم

كشف نادي برشلونة الإسباني من خلال بيان له عن أنه سيصبح أول فريق رياضي على مستوى العالم بأكمله تتجاوز إيراداته حاجز المليار يورو أي ما يعادل نحو 1.1 مليار دولار خلال هذا الموسم، وذلك بعدما سجل إيرادات بقيمة إجمالية بلغت نحو 990 مليون يورو أي ما يعادل نحو 1.09 مليار دولار خلال الموسم الماضي، كما أضاف النادي في نفس البيان بأن هذا الرقم يمثل مستوى قياسي جديد في عالم الرياضة، ويعني تجاوز التوقعات الداخلية، لأن الخطة الاستراتيجية التي وافق عليها مجلس الإدارة تتوقع وصول الأرباح إلى نحو مليار يورو خلال عام 2021.

يتوقع النادي أيضاً تسجيل أرباح بعد عملية خصم الضرائب بقيمة تبلغ نحو 11 مليون يورو أي ما يعادل نحو 12.1 مليون دولار خلال هذا الموسم إلى جانب أنه أوضح أن له ديون تقدر قيمتها الإجمالية بنحو 217.2 مليون يورو، كما أنه يتوقع ارتفاع إيرادات النادي بنسبة 6% خلال هذا الموسم، وهو ما يعود جزئياً إلى الجهد التجاري الغير مسبوق خاصةً في مجال الرعاية.

الأسهم الأمريكية تغلق على انخفاض وتسجل خسائر أسبوعية.. و”داو جونز” أدنى 27 ألف نقطة

شهدت الأسهم الأمريكية تراجعاً ملحوظاً خلال تعاملات يوم 20/9 الجمعة الماضي متخلية عن المكاسب التي شهدتها في وقت سابق من ذات الجلسة، وتحولت إلى الإنخفاض بسبب القلق من إنهيار المفاوضات التجارية المرتقبة بين واشنطن وبكين، حيث إنخفض مؤشر “داو جونز” الصناعي بنسبة بلغت نحو 0.6% أو نحو 159 نقطة ليسجل 26935 نقطة، كما إنخفض مؤشر”ناسداك” بنسبة بلغت 0.8% أو 65 نقطة ليصل إلى 8117 نقطة، بينما تراجع”S&P500″ بنسبة بلغت 0.5% أو 14 نقطة إلى 2992 نقطة.

أما بالنسبة إلى الصعيد العالمي، فقد سجل مؤشر”داو جونز” خسائر بلغت نسبتها نحو 1% ، كما سجل”ناسداك” خسائر بلغت نسبتها نحو 0.7%، في حين سجل مؤشر”S&P500″ خسائر أسبوعية بلغت 0.5%، وعلى صعيد الأسواق الأوروبية، صعد مؤشر”ستوكس يوروب 600″ بنسبة بلغت حوالي 0.3% أو نقطة واحدة إلى 393 نقطة، ليسجل مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها نحو 0.3%. إنخفض مؤشر”فوتسي” البريطاني بنسبة سالب 11 نقطة إلى نحو 7345 نقطة، وصعد مؤشر”داكس” الألماني بنسبة (+10) نقاط إلى 12468 نقطة، كما ارتفع أيضاً المؤشر الفرنسي “كاك” (+32) نقطة إلى 5691 نقطة، أما بالنسبة إلى اليابان، فقد ارتفع مؤشر”نيكي” بنسبة 0.2% عند 22079 نقطة، فيما استقر المؤشر الأوسع نطاقاً “توبكس” عند مستوى 1616 نقطة.

من جهة أخرى، صعدت العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر عند التسوية بنسبة بلغت نحو 0.6% أو 8.90 دولار لتسجل نحو 1515.10 دولار للأوقية، كما سجل المعدن الأصفر مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها نحو 1%. كذلك بالنسبة إلى أسواق النفط، فقد إنخفض مؤشر”نايمكس” الأمريكي بأقل من 0.1% ليسجل 58.09 دولار للبرميل الواحد، لكنه رغم ذلك شهد مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها نحو 5.9%، بينما هبط مؤشر”برنت” بنسبة بلغت 0.2% ليسجل نحو 64.28 دولار للبرميل، لكنه حقق مكاسب بلغت نسبتها 6.7%. صرح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بأن الصين قد أحرزت تقدماً ملحوظاً من خلال المفاوضات التجارية مع الولايات المتحدة، وذلك عقب إقرار إدارته بإلغاء الرسوم الجمركية عن نحو 400 سلعة مستوردة من الصين.

لاحقاً، قام وفد صيني بإلغاء زيارته المخططة إلى”مونتانا” ضمن فعاليات التمهيد شذللمفاوضات التجارية المرتقبة بين البلدين وذلك خلال مستهل الشهر المقبل، الأمر الذي يهدد بإنهيارها.

السياح الخليجيون يتصدرون قائمة زوار سلطنة عمان خلال موسم الصيف 2019

أعلن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن حوالي 1.7 مليون سائح زاروا السلطنة خلال النصف الأول من العام الحالي 2019 ، حيث شكل عدد السياح المواطنين القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي إلى السلطنة نحو 597.009 سائح خلال هذه الفترة وبذلك تصدروا قائمة أفضل 5 أسواق سياحية تستقطبها السلطنة، الأمر الذي يدعو إلى تجسيد جهود وزارة السياحة العمانية من خلال نشر الوعي حول أبرز وأهم العروض السياحية في السلطنة إلى جانب الترويج لها كوجهة سياحية رئيسية، هذا بالإضافة إلى استقطاب السلطنة نحو 204.848 قادماً من الهند وكذلك حوالي 102.325 زائر من ألمانيا إضافة إلى 88.787 سائح من المملكة المتحدة ونحو 47.393 قادماً من دولة الصين.

تم تسجيل زيادة إجمالية بلغت نسبتها 25.8% في عدد الزوار خلال شهر يونيو 2019، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي، حيث زار خلال شهر يونيو من العام الجاري نحو 119.000 ألف مواطن من دول مجلس التعاون الخليجي عدداً من المواقع السياحية البارزة في السلطنة، الأمر الذي يمثل زيادة بنسبة كبيرة بلغت نحو 46%، مقابل نحو 109.000 زائر خلال نفس الفترة من العام الماضي 2018.

تقوم وزارة السياحة في السلطنة في الوقت الحالي بالتركيز على تنشيط مجموعة متنوعة من الأنشطة التي التي تجذب الزوار والتي تتمثل في سياحة المغامرات والسياحة الثقافية والسياحة العائلية وسياحة رجال الأعمال والشركات وذلك نتيجة للإرتفاع الملحوظ في أعداد الزوار لسلطنة عمان، كما تعمل وزارة السياحة العمانية على زيادة عدد الرحلات الجوية المباشرة من عمان وإليها، وتنويع العروض السياحية لتشمل قطاعات الترفيه والسفر والفنادق وذلك في ضوء الارتفاع الكبير في أعداد ممثلي الشركات السياحية.

صرح سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي لدى وزارة السياحة في سلطنة عمان قائلاً: إن الارتفاع الكبير في أعداد السياح في النصف الأول من العام الحالي ماهو إلا نتيجة للجهود المضنية المستمرة والتي تتمثل في الحملات والمبادرات والبرامج المصممة للنهوض والارتقاء بالقطاع السياحي في عمان إلى جانب جذب الاستثمارات لتعزيز القطاع السياحي. وفي إطار الإستراتيجية السياحية الجديدة للسلطنة والتي تهدف إلى إستقبال حوالي 11 مليون سائح مع حلول عام 2040، أطلقت الوزارة الكثير من المبادرات التي ساهمت في استقطاب هذا الكم من الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي، الأمر الذي يدعم جهود الوزارة ويدفع إلى إطلاق المزيد من الأنشطة السياحية بالشراكة مع كل من القطاعين العام والخاص من خلال إطلاق معالم جاذبة وخدمات ترويجية جديدة وفريدة من نوعها.

استقبلت موانئ سلطنة عمان نحو 298 سفينة سياحية خلال الموسم 2018-2019، مقابل نحو 192 سفينة خلال موسم 2017-2018، في حين أستقبل ميناء السلطان قابوس نحو 147 سفينة سياحية، كما استقبل ميناء خصب نحو 72 سفينة وكذلك استقبل ميناء صلالة نحو 79 سفينة، كما بلغ العدد الإجمالي للزوار الذين قدموا على متن سفن بحرية إلى السلطنة نحو 189 ألف سائح خلال الفترة من يناير إلى يونيو من العام الحالي، كان من بينهم 68.980 سائح ألماني ونحو 21.949 من المملكة المتحدة البريطانية و16.277 من إيطاليا ونحو 10.342 من اسبانيا و8.301 من الجنسية الأمريكية، وبلغت نسبة الزوار القادمين من بلدان أوقيانوسيا نحو 91% خلال شهر يونيو 2019، فيما شكل السياح من استراليا نحو 72.6% من العدد الإجمالي خلال نفس الفترة السابقة.

السعودية: ارتفاع إجمالي إنفاق السياحة الوافدة إلى 77.3 مليار ريال خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الحالي

أعلن مركز المعلومات والأبحاث السياحية”ماس”، الذي يتبع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عن زيادة في إجمالي إنفاق السياحة الوافدة للسعودية بنسبة كبيرة بلغت نحو 12% لتصل إلى 77.3 مليار ريال خلال الثمانية أشهر الأولى من 2019، بالمقارنة مع ذات الفترة من العام الماضى، وجاء ذلك بعد أن بلغ إنفاق السياحة الوافدة خلال أغسطس الماضي ما مقداره نحو 33.7 مليار ريال بارتفاع بلغت نسبته نحو 23% بالمقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي، ذلك بالتزامن مع موسم الحج لهذا العام والذي صادف شهر أغسطس.

أما بالنسبة إلى حجم إنفاق السياحة المغادرة من المملكة، فقد كشف مركز المعلومات عن إنخفاض الإنفاق بنسبة بلغت 6% ليصل إلى 49.3 مليار ريال خلال الثمانية أشهر الأولى من العام الجاري، مقارنة بذات الفترة من العام الماضي 2018، كما أظهرت مؤشرات السفر الصادرة عن المركز، ارتفاع إجمالي الرحلات السياحية الوافدة خلال الفترة من يناير إلى أغسطس من العام الحالي بنسبة بلغت 11% إلى 12.6 مليون رحلة، مقارنة بذات الفترة من عام 2018، فيما إنخفض إجمالي الرحلات السياحية المغادرة إلى نحو 14.5 مليون رحلة بنسبة 6% بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي حيث بلغت نحو 15.4 مليون رحلة.

أما بالنسبة إلى مايخص عدد الليالي السياحية الوافدة للمملكة منذ مستهل العام الجاري وحتى نهاية أغسطس الماضي، فقد بلغ نحو 146.6 مليون ليلة بنسبة زيادة بلغت نحو 12% مقارنة بذات والفترة من العام الماضي، في حين انخفض عدد الليالي للسياحة المغادرة للمملكة بنسبة بلغت 5% لتصل إلى 231.1 مليون ليلة.

الصين تخفض سعر الإقراض المرجعي لمدة عام للشهر الثاني على التوالي

قامت الصين بتخفيض سعر الإقراض المرجعي الجديد لمدة عام للشهر الثاني على التوالي، حيث يحاول البنك المركزي خفض تكاليف الاقتراض ودعم الاقتصاد مع استمرار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، كما تراجع معدل الفائدة المرجعي لمدة عام على القروض المصرفية”ال بي آر” في الصين بمقدار 5 نقاط أساس ليبلغ نسبة 4.2%، وتعد تلك المرة الثانية التي يتم فيها خفضه، ليصبح إجمالي التخفيضات في سعر الفائدة حتى الوقت الحالي بنحو 11 نقطة أساس وهي أقل من نصف تخفيض سعر الفائدة الفيدرالي بمقدار ربع نقطة يوم الخميس . تعد هذه الخطوة أكثر حذراً من التي أعلنها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

عضو بالفيدرالي: خفض معدل الفائدة لن يمر مرور الكرام

قال “إريك روزنجرين” رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي في”بوسطن”، إن الحوافز النقدية ليست ذات ضرورة للاقتصاد الأمريكي كما إنها تسببت في بعض المشاكل، وأضاف”روزنجرين” أنه ليس من الضروري ضخ حوافز نقدية إضافية لاقتصاد يتميز بسوق عمل قوي بالفعل، الأمر الذي يجعله يخاطر بتضخيم أسعار الأصول مرتفعة المخاطر.

أشار رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه رغم وجود مخاطر واضحة فيما يتعلق بالتجارة والمخاوف الجيوسياسية، فإن تخفيض أسعار الفائدة للتعامل مع عدم اليقين سوف يكون له تأثير كبير وثمن.

يشير الإنفاق الاستهلاكي القوى والبطالة المنخفضة وبعض البيانات الاقتصادية الأخيرة إلى أن الاقتصاد الأمريكي لايزال ينمو بشكل معتدل، ولكن مع هذا فإن عدداً من مسؤولي الفيدرالي يشعرون بالقلق بخصوص تأثير تباطؤ النمو العالمي والحرب التجارية بين واشنطن وبكين لمدة عام، وخاصة على قطاع التصنيع.

المعدن النفيس يغلق مرتفعاً ويحقق مكاسب أسبوعية بنسبة 1%

ارتفعت أسعار الذهب خلال تداولات يوم الجمعة الماضي على الرغم من ارتفاع الدولار أمام أغلب العملات الرئيسية، وذلك بفعل مخاوف إنهيار وتيرة المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، حيث قررت الصين إلغاء زيارة وفدها إلى”مونتانا” والذي كان مخطط لحضوره من أجل مناقشة الملف التجاري، الأمر الذي ينذر بانهيار المفاوضات المحدد لها أوائل شهر أكتوبر المقبل، كما ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر عند التسوية بنسبة بلغت نحو 0.6%، وسجل الذهب مكاسب أسبوعية بلغت نسبتها 1%.

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *