بيانات بريطانية وأمريكية .. وعملة رقمية صينية تنافس ليبرا
Sep 13, 2019 @ 10:15

من خلال هذا الموضوع نحاول أن نستعرض أهم و أبرز الأحداث والأخبار العالمية الجارية، وذلك وفقًا لبعض البيانات والمعلومات والرؤى التحليلية، موضحين ذلك من خلال العناصر الرئيسية التالية:

 

“فيتش” تخفض التصنيف الائتماني لهونج كونج للمرة الأولى منذ عام 1995

قامت وكالة “فيتش” بتخفيض التصنيف الائتماني لهونج كونج كمصدر رئيسي للديون طويلة الأمد بالعملة الأجنبية وذلك للمرة الأولى منذ عام 1995 السابق، نتيجة لعدم اليقين بخصوص استقرار بيئة الأعمال، بعد أشهر من الاحتجاجات، حيث أنه في بيانها الصادر يوم الجمعة الماضي، أعلنت الوكالة خفض التصنيف إلى”إيه إيه” من”إيه إيه+”، مع رؤية مستقبلية سلبية، مما يشير لاحتمالية حدوث تخفيض آخر في المستقبل، كما أشارت الوكالة إلى أن أشهر الصراع المستمر والعنف قد ألحقت أضراراً بالمفاهيم الدولية لنظام الحكم في هونج كونج وسيادة القانون، إلى جانب التشكيك في الاستقرار وبيئة أعمالها، الأمر الذي تسبب في أن استسلمت”كاري لام”، رئيسة السلطة التنفيذية في هونج كونج خلال هذا الأسبوع لأحد مطالب المحتجين للمرة الأولى وذلك عن طريق سحب مشروع قانون تسليم المجرمين الذي كان سوف يسمح بإرسال المشتبه فيهم جنائياً إلى الصين وكان شرارة المظاهرات.

 

الإقتصاد الأمريكي يضيف وظائف بأقل من المتوقع خلال أغسطس.. ومعدل البطالة يستقر عند مستوى 3.7%

أضاف الاقتصاد الأمريكي وظائف بأقل وتيرة في 3 أشهر خلال أغسطس الماضي، مما يوضح المزيد من الدلائل على تباطؤ وتيرة التوظيف في أكبر اقتصاد في العالم في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، حيث كشفت البيانات الرسمية عن إضافة 130 ألف وظيفة غير زراعية خلال شهر يوليو الماضي، وذلك يعتبر دون التوقعات التي أشارت إلى إضافة 160 ألف وظيفة، بدعم من 25 ألف من العمالة الحكومية للاستعداد لتعداد السكان لعام 2020 القادم.

تم أيضاً تعديل عدد الوظائف المضافة خلال شهر يونيو بالخفص إلى نحو 178 ألف من 193 ألف وظيفة، وعدلت كذلك بيانات يوليو إلى 159 ألف بدلاً من 164 ألف، كما ارتفع معدل متوسط الأجور للعاملين بالولايات المتحدة بمقدار 11 سنتاً أو ما يعادل نسبة 0.4% ليصل إلى مستوى 28.11 دولار لكل ساعة خلال الشهر الماضي، أما على أساس سنوي فقد ارتفع متوسط الأجور بنسبة بلغت نحو 3.2%، واستقر معدل البطالة عند مستوى نسبة 3.7%، مما يعني أن تلك البيانات تدعم مسار البنك الاحتياطي الفيدرالي في عملية خفض معدلات الفائدة كما كان متوقعاً خلال اجتماعه لاحقاً هذا الشهر، حتى مع الزيادة القوية في أجور العاملين.

 

عائد السندات الأمريكية ذات أجل عشر سنوات يسجل أكبر ارتفاع أسبوعي خلال نحو شهرين

تراجعت معدلات عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي عقب إعلان تقرير الوظائف الشهري في الولايات المتحدة الأمريكية والذي سجل بيانات ضعيفة، حيث انخفض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات لمستوى 1.7 نقطة أساس إلى نسبة بلغت نحو 1.552%، لكنه شهد مكاسب أسبوعية بلغت حوالي 4.9 نقطة أساس التي تعد هي الأكبر منذ يوم 12 يوليو الماضي.

إنخفض أيضاً العائد على السندات لأجل عامين بمقدار 1.6 نقطة أساس إلى نسبة بلغت نحو 1.528%، بينما هبط عائد السندات الأمريكية ذات أجل 30 عاماً ليسجل نحو 3.9 نقطة أساس إلى نسبة 2.021%، هذا وقد أظهرت بعض البيانات إضافة الاقتصاد الأمريكي لنحو 130 ألف وظيفة خلال شهر أغسطس، فيما توقع محللون إضافة نحو 160 ألف وظيفة.

 

 أسعار المنازل في المملكة المتحدة ترتفع بأسرع وتيرة خلال 4 أشهر رغم عدم اليقين بخصوص “البريكست

وفقًا لبعض البيانات والمعلومات الصادرة عن مقرض الرهن العقاري “هاليفاكس”، لوحظ أن هناك ارتفاع واضح في أسعار المنازل في المملكة المتحدة البريطانية بأسرع وتيرة خلال أربعة أشهر، على الرغم من استمرار حالة توخي الحذر من قبل بعض المستثمرين في ظل عدم اليقين بشأن اتفاق البريكست، حيث أنه على أساس سنوي، ارتفعت الأسعار بنسبة بلغت نحو 1.8% خلال شهر أغسطس، بعد إرتفاعها إلى نسبة 1.5% خلال شهر يوليو، أما على أساس شهري فقد ارتفعت بمعدل 0.3%، وخلال الأشهر الثلاثة المنتهية في أغسطس، ارتفعت الأسعار بنسبة طفيفة بلغت نحو 0.1% بعدما تراجعت خلال الفترتين السابقتين، ليسجل مستوى متوسط السعر نحو 233.54 ألف جنيه إسترليني أي ما يعادل نحو 287.25 ألف دولار أمريكي. صرح”راسل جالي”، المدير الإداري لدى “هاليفاكس” قائلاً: “بينما لاتزال حالة عدم اليقين الاقتصادي المستمرة تؤثر على معنويات وشهية المستهلكين إلى جانب وجود دليل واضح على توخي بعض الحذر من قبل كل من المشترين والبائعين، لايزال هنالك عدد من العوامل الأساسية المؤثرة والهامة مثل القدرة على تحمل التكاليف والعمالة القوية”، مضيفاً أن السوق يظهر “درجة من المرونة خلال الفترة الحالية.

سوق الإسكان البريطاني

سوق الإسكان البريطاني

 

“مسؤول بالبنك المركزي الصيني: “العملة الرقمية الصينية ستكون مشابهة لعملة الفيسبوك “ليبرا

ذكر”مو تشانج شون”، نائب مدير إدارة المدفوعات لدى بنك الشعب الصيني، إن العملة الافتراضية الصينية المقترحة سوف تحمل بعض أوجه التشابه مع عملة الفيسبوك”ليبرا”، كما أشار”شون” من خلال محاضرة ألقاها خلال الأسبوع الماضي وقامت بنشرها صحيفة”شنغهاي سكيورتيز نيوز” إلى أنه سيمكن استخدام عملة الصين الافتراضية عبر منصات دفع رئيسية مثل”وي تشات” و “علي باي”، كما أضاف أن تطوير العملة سوف يساهم بشكل كبير في حماية سيادة النقد الأجنبي في البلاد مع توسع التطبيقات التجارية لتلك العملات هذا إضافة إلى حماية الوضع القانوني للعملة.

 

مشرعون بريطانيون يستعدون للجوء إلى القضاء لفرض تأجيل إتفاقية”البريكست

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية يوم السبت الماضي أن مشرعين بريطانيين، بينهم أعضاء تم استبعادهم من حزب المحافظين قبل أيام، يستعدون لإتخاذ إجراء قانوني في حالة رفض رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” محاولات تأجيل إنسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي يأتي ذلك بعد يوم من موافقة مجلس اللوردات على مشروع قانون طرحته المعارضة ويفرض على جونسون أن يطلب من الإتحاد الأوروبي تأجيل خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي للحيلولة دون الخروج بغير إتفاق في الموعد المحدد له يوم 31 من أكتوبر المقبل، و كان من المتوقع أن تقوم الملكة”اليزابيث الثانية” بالتصديق على مشروع القانون يوم الإثنين الماضي حتى يصبح سارياً.

تولى بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا الحالي، السلطة في يوليو الماضي عقب إستقالة تريزا ماي في أعقاب فشلها من خلال 3 محاولات للحصول على موافقة البرلمان البريطاني على إتفاق مع الإتحاد الأوروبي، حيث كان جونسون واحداً ممن تزعموا حملة الخروج البريطاني من الإتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء الذي أجري بخصوص هذه المسألة في عام 2016.

البريكسيت: اتفاق أم لا؟

البريكسيت: اتفاق أم لا؟

يقول رئيس الوزراء الجديد أنه يرغب في خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في الموعد المحدد 31 أكتوبر المقبل سواءً بالتوصل إلى إتفاق مع الإتحاد أو دون إتفاق، كما أضاف رئيس الوزراء البريطاني أنه لاينوي طلب تأجيل الخروج ويفضل”الموت على الاستسلام” فيما يتعلق بطلب أرجاء الخروج من الإتحاد الأوروبي، هذا ولم يصدر أي تعليق بعد من الحكومة على تقرير هيئة الإذاعة البريطانية الذي جاء فيه أن أعضاء بالبرلمان شكلوا فريقاً قانونياً ومستعدون للجوء إلى القضاء لتطبيق التشريع في حالة الضرورة، ولفت جونسون أيضاً إلى أن إجراء انتخابات هو الحل الوحيد لإنهاء معضلة الخروج من الإتحاد الأوروبي وأنه شخصياً يرغب في إجراء تلك الانتخابات خلال 15 من أكتوبر المقبل بما يتيح له الحصول على تفويض جديد قبل أسبوعين من موعد الإنسحاب، ولم يتمكن جونسون من الحصول على الدعم الكامل والكافي من خلال تصويت أجري يوم الأربعاء الماضي على الدعوة لانتخابات جديدة.

 

احتجاج في وسط برلين على خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق

احتشد العشرات من المتظاهرين اللذين ينتمون إلى جماعة”أوقفوا الإنقلاب” في وسط العاصمة الألمانية برلين وذلك يوم السبت الماضي احتجاجاً على احتمال خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق مسبق، وذكر المحتجون الذين قاموا بجمع توقيعات على عريضة أنهم يريدون الدفاع عن الديمقراطية في المملكة المتحدة بعد أن أمر رئيس وزرائها بوريس جونسون بتعليق عمل البرلمان لمدة 5 أسابيع قبل الموعد النهائي المحدد للإنسحاب خلال 31 أكتوبر المقبل، كما يعتزم المحتجون تسليم العريضة للسفير البريطاني في ألمانيا.

الجنيه الإسترليني البريطاني

الجنيه الإسترليني البريطاني

 

رغم الرسوم الجمركية.. واشنطن وبكين يستأنفا المفاوضات

في حديث له ذكر “لاري كادلو”، المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض وذلك يوم الجمعة الماضي، أن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين تستأنف وسط أجواء هادئة على الرغم من فرض رسوم جمركية مشددة جديدة خلال الفترة الأخيرة، لكنه رفض الإدلاء بأي تكهن بنتيجة المفاوضات المقبلة، كما أوضح كادلو لقناة “سي إن بي سي” أنه من المقرر عقد اجتماع بين المفاوضين الصينيين والأميركيين في مطلع أكتوبر في مدينة واشنطن معلقاً”أن ذلك تطور إيجابي”، وأضاف بأنه لايمكنه التكهن بنتائج هذه المحادثات الجديدة، متخذاً مما سبق من جولات للمفاوضات دروساً وتابع موضحاً أنه أمر جيد أن يأتو وأن تكون الأجواء هادئة ومستقرة بشكل كبير، وذكر أيضاً بأنهم يشاركون في محادثات على درجة عالية من الأهمية على جميع المستويات، من الزراعة والملكية الفكرية إلى نقل التكنولوجيا أو قرصنة الكمبيوتر أو الحواجز التجارية.

كانت الولايات المتحدة والصين على وشك توقيع اتفاقية ثنائية تجارية أوائل شهر مايو الماضي عندما توقفت تلك المحادثات وتراجعت الصين عن جميع التزاماتها، وفقًا لما أعلنته الولايات المتحدة مما أدى إلى تصاعد وتيرة التوتر بين البلدين بعد ذلك مع بداية تطبيق الرسوم الجمركية المشددة على دفعات، كان آخرها مستهل شهر سبتمبر الحالي، كما أن ترامب مع حلول نهاية العام الحالي، يعتزم فرض رسوم باهظة على جميع واردات أمريكا من الصين والتي تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 540 مليار دولار وذلك بحسب إحصاءات واردات العام الماضي 2018.

يحذر بعض خبراء ومحللي الاقتصاد من أن النزاع التجاري بين واشنطن وبكين تعمل على تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، كما لفت صندوق النقد الدولي مؤخراً إلى انعكاساتها على الاقتصاد الصيني.

 

رئيس بنك إنجلترا: لن نتدخل في سوق العملات لتهدئة تقلبات الجنيه الاسترليني

ذكر “مارني كارني” رئيس بنك إنجلترا في حديث له بأنه لا توجد أي فرصة تقريباً لتدخل البنك المركزي في سوق العملات من أجل السيطرة على تذبذبات الجنيه إلاسترليني، كما سئل “كارني” خلال جلسة استماع أمام البرلمان البريطاني عن الإنخفاض الذي يسمح به بنك إنجلترا للعملة قبل التدخل للسيطرة عليه فأفاد بأن المملكة المتحدة لديها سياسة تحرير سعر الصرف التي تخدم المصالح الاقتصادية، مشيراً إلى أن البنك المركزي لن يتدخل مطلقاً من أجل أسباب تتعلق بالسياسة النقدية.

أشار “كارني” أيضاً إلى التحركات الحادة للجنيه إلاسترليني خاصة عقب تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الإتحاد الأوروبي، كما وضح أن السوق قد أبلى بلاء حسناً نظراً لأن المستثمرين قدروا حجم الاقتصاد والأصول البريطانية حق التقدير، ووصف رئيس بنك إنجلترا السوق البريطاني بالمنتظم، فعلى الرغم من التحركات القوية للجنيه إلاسترليني، إلا أنها تحركات محسوبة ومتماشية مع حالة الاقتصاد.

 

تقرير.. مبيعات السيارات في السوق الأمريكي أعلى من التوقعات خلال أغسطس

كشف تقرير صدر عن مؤسسة”افيركور” البحثية بأن مبيعات السيارات في السوق الأمريكي سجلت بيانات أعلى من التوقعات خلال الشهر الماضي، حيث شهدت مبيعات السيارات في الولايات المتحدة ارتفاعاً ًملحوظاً بلغت نسبته نحو 2% لتسجل نحو 17 مليون وحدة خلال شهر أغسطس الماضي على أساس سنوي، وذلك وفقًا لما جاء في التقرير الذي أفاد أيضاً بأن ذلك يأتي بدعم من ارتفاعات مبيعات”جنرال موتورز” التي بلغت نحو 17% بفعل حالةالانتعاش التي شهدتها مبيعات الشاحنات الخفيفة، بينما إنخفضت مبيعات”فورد” بنسبة بلغت نحو 7%.

 

انكماش فجائي لصادرات الصين خلال أغسطس 2019..

مع استمرار ضعف الواردات على غير المتوقع، شهدت صادرات الصين تراجعاً ملحوظاً خلال شهر أغسطس الماضي بلغت نسبته نحو1%، وذلك بالمقارنة مع صادراتها قبل عام، وذلك وفقًا لما كشفت عنه بيانات هيئة الجمارك الصينية يوم الأحد الماضي، متأثرة بتصاعد وتيرة النزاعات التجارية بين واشنطن وبكين إلى جانب إستمرار ضعف الطلب العالمي.

استطلعت وكالة “رويترز” آراء بعض المحللين الاقتصاديين الذين توقعوا ارتفاع الصادرات الصينية بنسبة 2%، عقب صعودها لنحو 3.3% خلال يوليو الماضي، كما تراجعت الواردات بنسبة بلغت نحو 5.6% على أساس سنوي، في قراءة أقل بقليل من هبوط متوقع عند مستوى 6% ودون تغير عن مستوى الإنخفاض المسجل خلال يوليو الماضي، وبهذا فإن الفائض التجاري للصين بلغ نحو 34.84 مليار دولار خلال أغسطس المنقضي، مقابل نحو 45.06 مليار دولار خلال يوليو السابق له، بينما توقع المحللون حوالي 43 مليار دولار، حيث شهد شهر أغسطس تصعيداً في الحرب التجارية المريرة التي اندلعت منذ عام، مع إعلان الولايات المتحدة عن فرض رسوم جمركية إضافية بنسبة 15% على العديد من السلع والبضائع الصينية بدءاً من أول الشهر الجاري، لترد الصين برسوم انتقامية، وتسمح لعملتها “اليوان” بالانخفاض بشكل كبير لتخفيف ضغط الرسوم. من المقرر أيضاً أن يدخل مزيداً من الرسوم الجمركية الأمريكية حيز التنفيذ خلال أكتوبر المقبل وكذلك في ديسمبر القادم، وكانت الصين والولايات المتحدة قد اتفقتا يوم الخميس الماضي على إجراء محادثات تجارية رفيعة المستوى في مستهل أكتوبر المقبل في العاصمة واشنطن، في أول مباحثات مباشرة بين البلدين منذ الإجتماع الذي تم خلال نهاية يوليو الماضي ولم يكلل بالنجاح.

 

جونسون يتلقى ضربة قوية جديدة إثر إستقالة وزيرة العمل البريطانية “امبر رود

تلقي بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا ضربة قوية جديدة إثر إستقالة وزيرة العمل والمعاشات البريطانية من منصبها احتجاجاً على أسلوب وطريقة تعامله حيال أزمة إنسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، حيث ذكرت”امبر رود” في بيان لها نشرته على موقعها الإلكتروني”تويتر”، بأنها لا يمكنها البقاء في وقت يستبعد فيه محافظون جيدون ومخلصون ومعتدلون، مشيرة إلى قرار رئيس الوزراء البريطاني بإقالة نحو 21 نائباً متمرداً من الحزب المحافظ كانوا قد صوتوا لصالح مشروع قانون إرجاء بريكست في مجلس العموم وذلك يوم الثلاثاء الماضي، كما عارضت “رود” مشروع البريكست برمته عام 2016 الماضي تبنى مجلس اللوردات البريطاني بشكل نهائي يوم الجمعة الماضي مشروع قانون يهدف إلى منع خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي دون إتفاق، في صفعة أخرى لرئيس الوزراء البريطاني المعارض للقانون، وصرح”كير ستارمر”، مسؤول بريكست في حزب العمال، أكبر الأحزاب معارضة، بأن”حكومة جونسون تنهار”.

اتفاقية بريكسيت

اتفاقية بريكسيت

قدم “جو جونسون”، شقيق رئيس الوزراء البريطاني استقالته من حكومة المحافظين يوم الخميس الماضي، وكان جو قد عمل بقوة ضد خروج المملكة المتحدة من الإتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء الذي أجري عام 2016، الأمر الذي وضعه في خلاف مع شقيقه الأكبر بوريس جونسون.

 

وزير: جونسون سيذهب إلى الإتحاد الأوروبي سعياً لاتفاق وليس لتأجيل الإنفصال

صرح “ساجد جاويد” وزير المالية البريطاني يوم الأحد الماضي بأن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لن يطلب إرجاء انفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي خلال قمة للتكتل خلال الشهر المقبل بل سوف يسعى إلى التوصل إلى اتفاق يكفل لبلاده الخروج السلس من الإتحاد الأوروبي، كما أشار جاويد إلى أن مشروع القرار الذي يلزم الحكومة بطلب تمديد محادثات الإنفصال والذي حدد له يوم 19 من أكتوبر المقبل كموعد نهائي للبرلمان إما لدعم اتفاق أو الخروج دون إتفاق، ولفت كذلك إلى أن سياسة الحكومة واضحة ولم تتغير وأنهم سيغادرون في الموعد المحدد 31 أكتوبر المقبل، مشيراً إلى أن الحكومة سوف تلتزم بكافة اللوائح والقوانين المنظمة لأن الحكومات يتعين عليها أن تلتزم بالقواعد والقوانين بالطبع لكن يجب أيضاً أن تنظر وترى ماذا سوف يحدث.

اترك تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *